مقالات وتقارير

لماذا يجب عليك استخدام أكثر من متصفح أثناء تصفحك للويب؟

يختار معظم المستخدمين متصفحًا واحدًا لاستخدامه في جميع أنشطة التصفح، وعلى الرغم من أن ذلك يعتبر أمرًا منطقيًا، إلا أنه يُسهل على الشركات والمواقع تتبعك وتحديد هويتك بدقة.

يسمح استخدام متصفح واحد للعديد من الشركات بتتبعك من موقع إلى آخر، والحصول على معلوماتك الشخصية من مواقع الويب التي قمت بتسجيل الدخول إليها بالمتصفح نفسه.

لذلك نجد أن من الممارسات الأمنية التي أصبحت أكثر انتشارًا، وبالتحديد للأشخاص المهتمين بالخصوصية هي استخدام طريقة يُطلق عليها اسم (تجزئة المتصفح) Browser .compartmentalization

فيما يلي سنتعرف على الأسباب التي تدفعك لاستخدام أكثر من متصفح:

ما هى طريقة تجزئة المتصفح؟

عندما تستخدم طريقة (تجزئة المتصفح)، فإنك تستخدم متصفحات ويب مختلفة لأنشطة مختلفة في الجهاز نفسه، مع اتباع القواعد الخاصة بك لمعرفة متى تستخدم متصفحًا معينًا لنشاط محدد.

وبالتالي سيؤدي استخدام متصفحات منفصلة لأنشطتك إلى منع الشركات من تتبع بياناتك بين المواقع بمعلومات تعريف مختلفة، ولن تتمكن من متابعة ملفات تعريف الارتباط لتتبع أنشطتك في الويب بين متصفحات مختلفة.

لاستخدام هذه الطريقة ستحتاج إلى تثبيت متصفحين مختلفين على الأقل في جهازك، أحدهما سيكون متصفح (تسجيل الدخول فقط) Login Only، والآخر سيكون لتصفح المواقع المختلفة.

متصفح (تسجيل الدخول فقط) هو الذي تستخدمه لتسجيل الدخول إلى المواقع، حيث ستتعرف هذه المواقع على اسمك وبياناتك الأخرى التي قدمتها، ولكن لا يمكن للشركات مثل: فيسبوك وجوجل دمج هذه البيانات مع أي معلومات أخرى يمكن الحصول عليها أثناء تصفحك للويب، حيث ستكون كل هذه المعلومات المتعلقة بتصفحك للمواقع الأخرى موجودة في المتصفح الآخر، الذي لم تقم بتسجيل بيانات دخولك فيه.

لذلك عندما تختار المتصفح الثاني الذي ستستخدمه لتصفح الويب تأكد من اختيار متصفح يُركز على الخصوصية، وقد ترغب أيضًا في تثبيت (مانع إعلانات) adblocker، أو استخدام وضع التصفح الخفي، أو أي ملحقات خصوصية أخرى؛ للتأكد من عدم تتبع بيانات التصفح الخاصة بك.

كما يمكنك استخدام أكثر من متصفحين إذا كنت ترغب في تقسيم أنشطة التصفح إلى المزيد من الفئات، مثل: استخدام متصفح جوجل كروم للوصول إلى جميع خدمات جوجل، ومتصفح فايرفوكس لتسجيل الدخول إلى مواقع التواصل الاجتماعي، ومتصفح Brave لتصفح المواقع المختلفة وإجراء عمليات التسوق.

 هل يكفي استخدام وضع التصفح الخفي؟

يمنح وضع (التصفح الخفي) Incognito Browsing Mode شعورًا زائفًا بالأمان، حيث يمنع فقط حفظ البيانات في الحاسوب بعد إغلاقه، ولكنه لا يحميك من التتبع، حيث يمكن لمواقع مثل: فيسبوك أن تتبعك إذا قمت بتسجيل الدخول في علامة تبويب وتصفح موقع آخر في علامة تبويب أخرى.

لماذا يجب عليك استخدام طريقة تجزئة المتصفح؟

إلى جانب معرفتك بأن الشركات يمكنها تتبعك عبر علامات تبويب المتصفح، سواء كنت في وضع التصفح الخفي أم لا، فإن طريقة تجزئة المتصفح تسمح لك باستخدام مانع الخصوصية على المواقع التي تتصفحها دون فقدان وظائف مواقع الويب التي تتطلب تسجيل الدخول.

وبذلك ستحصل على الخصوصية وإخفاء الهوية دون التضحية بتجربة تصفح مريحة، أو المخاطرة ببياناتك، وبالتالي إذا اتبعت هذه الطريقة فيجب أن تكون صارمًا بشأن الحفاظ على استخدام متصفحات الويب كل بحسب دوره، وسيؤدي هذا إلى تقليل كمية البيانات التي تُجمع عنك بشكل كبير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى