أخبار التقنية

على عكس ادعاءات ترامب .. جوجل لا تبني موقعًا لفحص فيروس كورونا

لا تعمل شركة جوجل مع الحكومة الأمريكية في بناء موقع إلكتروني على مستوى البلاد لمساعدة الأشخاص في تحديد إذا كانوا بحاجة إلى اختبارات لفيروس كورونا وكيفية إجراء ذلك، وذلك بالرغم مما قاله الرئيس دونالد ترامب أثناء إعلان حالة الطوارئ الوطنية في البلاد لمكافحة فيروس كورونا المستجد.

وبدلاً من ذلك، فإن عملاقة البحث تبني موقعًا تجريبيًا أصغر بكثير يطوره قسم آخر من شركة (ألفابت) Alphabet، الشركة الأم لجوجل، بحيث سيكون موقع الويب قادرًا على توجيه الأشخاص إلى مرافق الاختبار في منطقة خليج سان فرانسيسكو فقط.

وبحسب إعلان ترامب، كان من المفترض أن يكون هذا الموقع هو الخطوة الأولى في عملية فحص جديدة من شأنها أن تقود الناس إلى اكتشاف إذا كانت أعراضهم تستدعي المزيد من الاختبارات في المواقع المختصصة.

وبعد مرور أكثر من ساعة على المؤتمر الصحفي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نشر حساب جوجل الرسمي على منصة تويتر بيانًا من (Verily)، وهي شركة تكنولوجيا رعاية صحية مملوكة لشركة (ألفابت) Alphabet يقول: نطور أداة للمساعدة في فرز الأفراد لاختبار (Covid-19)، وما تزال (Verily) في المراحل الأولى من التطوير.

وأضاف البيان “تخطط (Verily) لبدء الاختبار في منطقة خليج سان فرانسيسكو، على أمل التوسع على نطاق أوسع بمرور الوقت، ونحن نقدر دعم المسؤولين الحكوميين وشركاء الصناعة ونشكر مهندسي جوجل الذين تطوعوا ليكونوا جزءًا من هذا الجهد”.

وقالت (كارولين وانغ) Carolyn Wang، مديرة الاتصالات بشركة (Verily): “يهدف الموقع في البداية إلى تقييم احتياجات الاختبار للأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس، مثل العاملين في مجال الرعاية الصحية، بدلاً من عامة الناس”.

وأوضحت وانغ أن الأداة ستكون قادرة على توجيه الأشخاص إلى المواقع التجريبية للاختبار في منطقة خليج سان فرانسيسكو فقط، على أمل توسيع مجالها بمرور الوقت خارج ولاية كاليفورنيا.

ومن المفترض أن يصبح موقع الفرز موجودًا في غضون بضعة أيام، وسيتم استضافته في (Project Baseline)، وهو موقع (Verily) على الويب حيث يمكن للأشخاص الاشتراك للمشاركة في التجارب السريرية، ويحتوي (Project Baseline) على أدوات ضرورية معينة مثل اتفاقية الموافقة.

وكان الرئيس الأمريكي قد قال ضمن مؤتمره الصحفي: “أريد أن أشكر جوجل لأنها تساعد في تطوير موقع إلكتروني لتحديد ما إذا كان الاختبار مضمونًا ولتسهيل الاختبار في موقع مناسب قريب، وسيتم ذلك بسرعة كبيرة، بخلاف مواقع الويب السابقة، ولدى جوجل 1600 مهندس يعملون على هذا في الوقت الحالي، وقد أحرزوا تقدمًا هائلًا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى