مقالات وتقارير

جوجل تستكشف استخدام معلومات مواقع المستخدمين لإبطاء انتشار كورونا

تستكشف شركة جوجل طرقًا لاستخدام معلومات الموقع لإبطاء انتشار فيروس كورونا المستجد من خلال تحديد فعالية التباعد الاجتماعي.

وحث السناتور الأمريكي (إد ماركي) – الذي طالما دافع عن خصوصية المستهلك – على توخي الحذر من جهود الحكومة للشراكة مع شركات التقنية الكبرى لتتبع فيروس كورونا المستجد.

وفي رسالة إلى (مايكل كراتسيوس) – كبير مسؤولي التقنية بالبيت الأبيض – استشهد ماركي بتقرير نشرته واشنطن بوست قالت فيه: إن الحكومة أجرت مناقشات مع كل من أمازون، وآبل، وفيسبوك، وجوجل، و(آي بي إم) وغيرها من شركات التقنية لمناقشة استخدام محتمل لبيانات موقع الهاتف الذكي كأداة بحث في ظل انتشار الفيروس في الولايات المتحدة.

وكتب ماركي: “نحتاج إلى تأكيدات بأن جمع ومعالجة هذه الأنواع من المعلومات، حتى لو جُمعت وأُخفيت هويتها، لا تشكل مخاطر على السلامة والخصوصية للأفراد”. وطلب من الحكومة أن تصف كيفية جمع البيانات وإخفاء هويتها وتخزينها، ومن الذي يمكنه الوصول إليها والشركات التي شاركت في هذا الجهد.

وقال أحد ممثلي جوجل في بيان: “سيتبع هذا العمل بروتوكولات الخصوصية الصارمة الخاصة بنا ولن يتضمن مشاركة بيانات موقع أي فرد أو حركته أو جهات اتصاله”.

وقالت فيسبوك في بيان: إنه لم يتم الاتفاق على مشاركة بيانات الموقع للأفراد مع الحكومة. وقال متحدث باسم الشركة: “في الولايات المتحدة، أطلعنا مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها على العمل الذي نقوم به مع خرائط البيانات الإجمالية غير المحددة مع الباحثين – والتي أُبلغ عنها سابقًا – وكانوا يدعمون قيامنا بالمزيد منها”. وأضاف: “لم نتلق طلبات للحصول على بيانات الموقع من حكومة الولايات المتحدة.”

وقالت شركة آبل في بيان: إنها لا تتبع مواقع المستخدمين. وأشارت إلى أنها شاركت في اجتماعات فرقة العمل الخاصة بـ COVID-19 للبيت الأبيض ولكنها تركز على الخدمات الصحية عن بعد والتعليم عن بعد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى