مقالات وتقارير

ثروة إنترنت حقيقية في منزلك.. الواي فاي المنزلي والفارق بين ترددي 5 و2.4 جيجاهرتز

 

اكتسبت شبكة (الواي فاي) Wi-Fi في المنزل أهمية أكثر من ذي قبل، حيث نحتاج إليها لاتصال العديد من الأجهزة، ابتداءً من الهواتف الذكية، والحواسيب، وأجهزة التلفاز الذكية، وحتى كاميرات المراقبة، وغير ذلك الكثير.

ولكن نظرًا لإضافة المزيد من الأجهزة إلى شبكة الواي فاي المنزلية، قد تلاحظ أن سرعة الاتصال بالإنترنت قد بدأت في التباطؤ، وتبدأ في البحث عن خطة إنترنت أعلى، أو تفكر في تغيير جهاز التوجيه نفسه، ولكن في الحقيقة أنت لديك اتصال فائق السرعة بالإنترنت في منزلك وأنت لا تعلم!

هل جربت استخدام تردد 5 جيجاهرتز بدلاً من 2.4 جيجاهرتز عندما تواجه مشكلة أو تباطؤ في اتصال الواي فاي؟ حيث إن تردد 5 جيجاهرتز هو أحدث وأسرع وأقل ازدحامًا.

هناك أكثر من سؤال مثل: ما هو الفرق بين تردد 5 جيجاهرتز و 2.4 جيجاهرتز، وهل يمكن استخدام الاثنين في جهاز التوجيه نفسه، وما هي حالات الاستخدام المناسبة لكل منهما؟

أولًا؛ ما هو الفرق بين تردد 5 جيجاهرتز و 2.4 جيجاهرتز؟

يمكنك الآن تشغيل شبكة الواي فاي في منزلك على نطاقين مختلفين بتردد: 5 جيجاهرتز و 2.4 جيجاهرتز. حيث ظهر تردد 5 جيجاهرتز مع ظهور معيار الشبكات اللاسلكية 802.11n – والمعروف الآن باسم Wi-Fi 4 – في عام 2009.

تكمن الاختلافات الأساسية بين الترددات اللاسلكية 2.4 جيجاهرتز و 5 جيجاهرتز في (المدى) Range، وعرض النطاق الترددي أي السرعة، حيث يوفر تردد 5 جيجاهرتز معدلات بيانات أسرع عبر مسافة أقصر، بينما يوفر تردد 2.4 جيجا هرتز تغطية لمسافات أبعد، ولكنه يعمل بسرعات أبطأ.

1- (المدى) Range:

إلى أي مدى يمكن لبياناتك أن تنتقل؟ في معظم الحالات كلما زاد تردد الإشارة اللاسلكية كان مداها أقصر. والسبب الأكبر لذلك هو أن إشارات التردد العالي لا يمكنها اختراق الأجسام الصلبة مثل الجدران والأرضيات وبالتالي، فإن تردد 2.4 جيجا هرتز له مدى أبعد من التردد 5 جيجا هرتز.

2- عرض النطاق الترددي Bandwidth (السرعة):

من الناحية المثالية واعتمادًا على نوع جهاز التوجيه الذي تستخدمه؛ ستدعم شبكة الواي فاي ذات تردد 2.4 جيجاهرتز ما يصل إلى 450 ميجابت في الثانية، أو 600 ميجابت في الثانية، بينما ستدعم شبكة الواي فاي ذات تردد 5 جيجاهرتز ما يصل إلى 1300 ميجابت في الثانية.

يعني ذلك أن النطاق الترددي العالي سيتيح لك تنزيل الملفات وتحميلها بشكل أسرع، كما ستعمل تطبيقات بث الفيديو والألعاب بشكل أكثر سلاسة وسرعة.

ثانيًا؛ هل يمكن تفعيل الترددين في جهاز التوجيه نفسه؟

تدعم أجهزة التوجيه الحديثة بشكل عام ميزة (النطاق المزدوج) Dual-Band، لذلك يمكنها تشغيل شبكتي Wi-Fi منفصلتين في الوقت نفسه، على ترددات 5 جيجاهرتز و 2.4 جيجاهرتز. كما أن بعض أجهزة التوجيه الحديثة قد تكون (ثلاثية النطاق) Tri-Band Routers التي توفر إشارة بتردد 2.4 جيجاهرتز مع إشارتين منفصلتين 5 جيجاهرتز، مما يعني تخفيف ازدحام الشبكة، إذا كان لديك العديد من الأجهزة التي تستخدم بالفعل اتصال 5 جيجاهرتز.

وبذلك إذا كان لديك جهاز توجيه يدعم ميزة (النطاق المزدوج) يمكنك تشغيل الأجهزة القديمة التي لا تدعم سوى اتصال 2.4 جيجاهرتز، وتوصيل الأجهزة التي تدعم اتصال 5 جيجاهرتز من خلال إنشاء شبكتين في جهاز التوجيه نفسه.

يمكنك تسمية الشبكتين بالاسم نفسه، ومنحهما كلمة المرور نفسها، ومن الناحية النظرية ستختار أجهزتك تلقائيًا أفضل شبكة في أي وقت، لكن هذا لا يعمل دائمًا بشكل صحيح تمامًا.

بدلاً من ذلك؛ يمكنك تسمية الشبكتين باسمين مختلفين، ويمكنك الاختيار بين الشبكات الموجودة في الجهاز، كما لا يزال بإمكانك منحهما كلمة المرور نفسها لتسهيل الأمور بالطبع.

ثالثًا؛ أيهما يجب أن تستخدم تردد 2.4 جيجاهرتز أم 5 جيجاهرتز؟

عندما تحاول أجهزة متعددة استخدام (المساحة الراديوية) نفسها، يحدث الازدحام، ويتميز تردد 5 جيجاهرتز بوجود ازدحام أقل، لأنه يحتوي على 200 قناة مختلفة على الأقل من بينها 23 قناة (غير متداخلة) Non-Overlapping لاستخدام الأجهزة، بينما يحتوي تردد 2.4 جيجا هرتز على 11 قناة من بينها 3 قنوات فقط غير متداخلة.

لذلك يعتمد استخدام أي تردد على ما يناسبك:

  • إذا كانت السرعة الأكبر هي الأكثر أهمية بالنسبة لك، فعادةً ما يكون تردد 5 جيجاهرتز خيارًا أفضل من 2.4 جيجاهرتز.
  • إذا كان مدى تغطية الشبكة أكثر أهمية بالنسبة لك، فعادةً ما يكون 2.4 جيجاهرتز خيارًا أفضل من 5 جيجاهرتز.
  •  إذا كان لديك الكثير من الأجهزة المتصلة في المنزل، وكنت تواجه مشاكل في التداخل أو الاتصال المتقطع، فمن المحتمل أن يكون تردد 5 جيجاهرتز خيارًا أفضل.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق