آبـل

آبل تعدل موقفها بشأن كيفية تنظيف منتجاتها

عدلت شركة آبل موقفها بشأن كيفية تنظيف منتجاتها، وبالرغم من أن العملاقة التكنولوجية كانت سابقًا ضد فكرة استخدام مناديل التطهير المنزلية لتنظيف هاتف آيفون وغيره من منتجاتها المزودة بشاشة زجاجية، إلا أنها حدثت الآن إرشاداتها الموجودة على موقعها على شبكة الإنترنت في ضوء الانتشار المتزايد لفيروس كورونا.

وكانت شركة كوبرتينو قبل هذا التحديث تعارض بشدة استخدام أي مادة كيميائية على الإطلاق لتنظيف منتجاتها بسبب التغير المحتمل للطلاء الطارد للزيوت (Oleophobic)، وهو طبقة واقية تستخدم على الأجهزة التي تعمل باللمس مثل هواتف آيفون وحواسيب آيباد لتجنب بصمات الأصابع واللطخات.

ويقول الموقع: “يمكنك مسح الأسطح الخارجية لجهاز آيفون برفق باستخدام مناديل مشبعة بنسبة 70 في المئة بكحول (الأيزوبروبيل) isopropyl أو مناديل مطهرة تحتوي على (كلوروكس) Clorox”، ويضيف “لا تستخدم مواد التبييض، وتجنب وصول الرطوبة إلى أي فتحة، ولا تغمر جهاز آيفون في أي مواد تنظيف”.

وأصبح من المسموح الآن استخدام مثل هذه المناديل لمسح الأسطح الصلبة، التي لا تسمح للسائل أو الهواء بالمرور من خلالها، لمنتج آبل بلطف، مثل الشاشة أو لوحة المفاتيح أو الأسطح الخارجية الأخرى.

ويعد هذا التعديل بمثابة تحول في موقف الشركة السابق حول التنظيف، حيث نصحت آبل العملاء في السابق بأن استخدام هذه المنتجات قد يؤدي إلى تآكل طبقة الطلاء الخاصة على الشاشة، لكنها تنصح العملاء الآن بالابتعاد عن طرق التنظيف القوية مثل بخاخات الرذاذ أو مواد التبييض أو المواد الكاشطة.

كما ينص الموقع بشكل صريح على أنه لا ينبغي للعملاء رش المنظفات بشكل مباشر على أسطح الجهاز، بل يجب عليهم رش قطعة القماش الناعمة أو المنديل أولاً ثم تنظيف الجهاز.

وتأتي الإرشادات المحدثة في الوقت الذي يتزايد فيه القلق بشأن انتشار فيروس كورونا الجديد المسمى (COVID-19)، والذي أصاب ما يقرب من 110 آلاف شخص على مستوى العالم، مع وفاة 3123 حالة مؤكدة.

وفي حين أن حداثة (COVID-19) تجعل من الصعوبة بمكان تحديد مدى انتشاره عبر الهواتف، إلا أن الدراسات تشير إلى أن عدة أنواع أخرى من فيروس كورونا لديها القدرة على البقاء على الزجاج والأسطح البلاستيكية لمدة تسعة أيام تقريبًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى