آبل تطلق موقعًا يوضح كيفية تأثير إغلاقات كورونا على حركة الناس

قالت شركة آبل اليوم الثلاثاء: إنها ستنشر بيانات يمكن أن تساعد في إبلاغ سلطات الصحة العامة عما إذا كان الناس يقودون مركباتهم بدرجة أقل خلال أوامر الإغلاق لإبطاء انتشار الفيروس التاجي المستجد (كوفيد-19) COVID-19.

وأوضحت الشركة الأمريكية أن البيانات جُمعت عن طريق حساب عدد طلبات المسارات من خرائط آبل، المُنزَّلة على جميع أجهزة آيفون، ومقارنتها بالاستخدام السابق للكشف عن التغييرات في عدد الأشخاص الذين يقودون السيارة، أو يمشون أو يستقلون وسائل النقل العام في جميع أنحاء العالم.

وقالت آبل: إن المعلومات تُحدَّث يوميًا وتُقارَن بتاريخ محدد في منتصف شهر كانون الثاني/ يناير الماضي، أي قبل بداية تطبيق معظم إجراءات الإغلاق الأمريكية. والآن يخضع أكثر من 90% من الأمريكيين لأوامر البقاء في المنزل، ويجري تنفيذ عمليات إغلاق مختلفة في بلدان من جميع أنحاء العالم.

وقالت الشركة: إن البيانات ستُجمع معًا حتى لا تُعرض الطلبات من المستخدمين الفرديين، ولا تتعقب المستخدمين الفرديين أو مواقعهم. وأضافت أن المعلومات – المتاحة على الموقع الإلكتروني العام – ستُظهر تغييرات للمدن الكبرى، و63 دولة أو منطقة.

وأظهرت البيانات أنه في منطقة خليج سان فرانسيسكو، انخفضت طلبات اتجاهات القيادة اعتبارًا من 12 نيسان/ أبريل بنسبة 70٪ مقارنةً بتاريخ 13 كانون الثاني/ يناير الماضي، كما انخفضت طلبات اتجاهات النقل بنسبة 84٪. وفي مدينة نيويورك، انخفضت طلبات اتجاهات القيادة بنسبة 69٪، وانخفضت طلبات النقل العام بنسبة 89٪.

ولا تُقدِّم آبل العدد المطلق للطلبات أو عددًا محددًا من الأشخاص الذين يتنقلون، ولكنها بدلًا من ذلك تُعبّر عن البيانات بنسبة مئوية للطلبات، مقارنة بخط الأساس في منتصف كانون الثاني/ يناير 2020.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى