آبـل

آبل تخفض أسعار آيفون في الصين قبل مهرجان التسوق عبر الإنترنت

 

خفضت شركة آبل أسعار أحدث أجهزة آيفون في الصين  الرئيسي حيث تتطلع الشركة إلى مواصلة الزخم الذي شهدته بعد العودة التدريجية للحياة لثاني أكبر اقتصاد في العالم بعد الإغلاق الذي تسبب به انتشار فيروس كورونا، لكن الموقع الرسمي الصيني للشركة الأمريكية لا يظهر تخفيضات الأسعار هذه.

وتبيع آبل منتجاتها في الصين عبر قنوات مختلفة، وتمتلك الشركة متجرًا رسميًا على موقع التجارة الإلكترونية (Tmall) المملوك لشركة (علي بابا) Alibaba، كما أن موقع (JD.com) يعد موزعًا رسميًا لمنتجات آبل، وتعمل الشركة الأمريكية بشكل وثيق مع عملاق التسوق عبر الإنترنت فيما يتعلق بالتسعير.

ويمكن للمستخدمين عبر موقع (Tmall) شراء هاتف (iPhone 11) نسخة 64 جيجابايت مقابل 4779 يوانًا (669.59 دولارًا أمريكيًا)، أي أقل بنسبة 13 في المئة من سعر البيع الأصلي البالغ 5499 يوانًا، ويبدأ سعر هاتف (iPhone 11 Pro) من 7579 يوانًا، مما يعني أنه أقل من سعر البيع الأصلي البالغ 8699 يوانًا.

ويدرج هاتف (iPhone Pro Max) بسعر 8359 يوانًا مقابل السعر الأصلي البالغ 9599 يوانًا، بينما يسعر هاتف (iPhone SE) الصادر حديثًا، وهو الأرخص في مجموعة آبل، بسعر 3099 يوانًا، مقابل سعره الأصلي البالغ 3299 يوانًا.

ولدى موقع (JD.com) خصومات أكثر حدة، إذ يتم تسعير هاتف (iPhone 11) نسخة 64 جيجابايت بسعر 4599 يوانًا، ويبدأ سعر هاتف (iPhone 11 Pro) من 6999 يوانًا، ويدرج هاتف (iPhone 11 Pro Max) بسعر 7499 يوانًا، أي أقل بنسبة 21 في المئة من سعره الأصلي على (JD.com)، بينما يسعر هاتف (iPhone SE) بسعر 3069 يوانًا.

وقال متحدث باسم (JD.com): “إن الشركة تجري خصومات كل يوم خلال مهرجان التسوق المسمى (18 يونيو)، لكن هيكلية الخصم قد تختلف يومًا بعد يوم”، وأوضح أن حجم مبيعات منتجات آبل في الساعة الأولى من مبيعات يوم 1 يونيو وصل إلى ثلاث أضعاف مبيعات الفترة نفسها من العام الماضي، لكنه لم يعط رقمًا محددًا.

ويقدم البائعون الآخرون خصومات أيضًا على كل من (JD.com) و (Tmall)، وتوضح الخصومات الكبيرة على العلامات التجارية الرئيسية، مثل آبل، المنافسة الشديدة بين عمالقة التجارة الإلكترونية في البلاد، والتنافس على اهتمام المستهلكين.

وتشتهر شركة آبل بالرقابة الشديدة على الأسعار عبر البائعين التابعين لها، ومن الشائع بالنسبة لهم تقديم خصومات على منتجات الشركة العملاقة، لكن من غير الشائع رؤية تخفيضات ضمن متاجر آبل الرسمية في الصين، وقال (ويل وونغ) Will Wong، مدير الأبحاث في (IDC): إنها المرة الثانية التي تشارك فيها آبل في حدث 18 يونيو.

وغالبًا ما كانت التخفيضات السابقة لأسعار آيفون تحدث بسبب نقص الطلب على الهواتف الذكية، لكن آبل تشهد حاليًا زخمًا كبيرًا في الصين بعد إغلاق البلاد خلال ذروة تفشي الفيروس التاجي الذي أجبر عملاقة التكنولوجيا الأمريكية على إغلاق متاجرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى